القائمة الرئيسية

 الصفحة الأولى

 المنتديات

 ارسل خبر

 عقيدتنا
· المحاضرات العشر
· نشوء الأمم
· الاسلام في رسالتيه
· مقالات في العقيدة

 معرض الصور

 معرض الفيديو

 للاتصال بنا
· للاتصال بنا
· للتعريف بنا
· لارسال خبر

من صور المعرض

معرض الصور

عداد الموقع

تم استعراض
993481
صفحة للعرض منذ 1 تشرين الثاني2010

من يتصفح الأن

يوجد حاليا, 3 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا
sadad.ssnphoms.com :: عرض الموضوع - الآشوريون
 س و جس و ج   بحثبحث   مجموعات الأعضاءمجموعات الأعضاء   الملف الشخصيالملف الشخصي   أدخل لقراءة رسائلك الخاصةأدخل لقراءة رسائلك الخاصة   دخولدخول 

الآشوريون

 
كتابة موضوع جديد   الرد على الموضوع    sadad.ssnphoms.com قائمة المنتديات -> تاريخنا
عرض الموضوع السابق :: عرض الموضوع التالي  
الكاتب رسالة
سليمان الخليل
عضو مميز


تاريخ التسجيل: Oct 23, 2010
عدد الردود: 27

ردأرسل في: الأحد أكتوبر 31, 2010 8:54 pm    عنوان الموضوع: الآشوريون رد مع تعقيب

الآشوريون

فيما كان السومريون يسيطرون على جنوب منطقة ما بين النهرين ويؤسسون حضارة راقية، كانت قبائل آتية من الجنوب معظمها من الساميين تتركز في شمال العراق في منطقة الموصل الحالية، في أرض جبلية فيها أودية خصبة تتلقى أمطاراً كافية مما يؤمن إمكانية الزراعة وتربية الماشية . استقر الآشوريين منذ الألف الثالث قبل الميلاد، وبنوا قرى ومدناً كان أعظمها مدينة آشور التي جعلوها عاصمة لهم، ثم بنوا نينوى وجعلوها عاصمتهم فيما بعد.
ظل تاريخهم غامضاً إنما نعرف أنه كان عليهم ملك يمثل الله على الأرض، وقد تعرضوا باستمرار لغزوات الشعوب المجاورة من حثيين وكاشيين وميتانيين وفرس. وكان عليهم أن يتقنوا استعمال السلاح باستمرار وأن يكونوا محاربين أشداء بل قساة في حرب.
حكموا منطقتهم في أوساط القرن الثامن عشر ق..م .. ثم تمكن ملكهم آشور أوباليت الأول( 1365 – 1330 ق .م .) ، من قهر الميتانيين ونظم البلاد من الداخل ووضع الأسس لأمبراطورية ازدهرت مدة سبعة قرون ، ففي فترة حكم تغلات فلاسر قام عام 1106 ق . م . بتوسيع ملكه فوصل شمالاً إلى البحر الأسود وغرباً إلى البحر السوري وأخذ الخشب من جبال لبنان وجعل عاصمته نينوى ومرة أخرى بين عامي 883 – 859 ق . م . وهي فترة حكم أشور ناصر بال الثاني وصل الآشوريون إلى المتوسط . وفي عهد ابنه شلمناصر الثالث انتصر أيضاً هلى آحاب ملك إسرائيل وحلفائه من ملوك سوريا في معركة قرر عام /853/ ق..م. وبعد فترة وجيزة قام تغلات فلاسر الثالث ( 744 – 727 ق. م. ) بغزو دمشق وفلسطين مرة أخرى وأعاد السيطرة على سوريا وعلى فينيقيا ثم قام سرجون الثاني ( 722 – 705 ق. م. ) وهو من ملوط الدولة الآشورية الحديثة باحتلال السانرة عام 721 وكركميش في عام 717 ق. م. وبابل في عام 710 ق. م. وهكذا اتسعت امبراطورية الآشوريين من الخليج العربي وإيران شرقاً إلى البحر السوري غرباً ومن حدود مصر جنوباً إلى جبال زغروس شمالاًُ . مات سرجون /705/ ق..م. وخلفه ابنه سنحاريب /705/ق . م . الذي عرف بقساوته فأخمد الثورات في المدن الفينيقية وحاصر أورشليم عام 701 ق. م. وقام بإصلاحات في بلاده وحقق أعمالاً عمرانية مهمة في نينوى وعندما ثار عليه البابليون هرب مدينهم عام 689 ق. م. ، قتل سنخاريب في ثورة اشترك فيها ابنه أسرحدون الذي تسلم الحكم ( 680 – 669 ق. م .) الذي أعاد بناء بابل وانطلق في حروبه فأخضع صيدا واحتل قبرص وفلسطين وهاجم مصر وافتتحها، واحتل عاصمتها ممفيس عام 677 ق . م. , وبعد موته خلفه ابنه آشور بانيبال /668 – 626 ق . م . / الذي أعاد احتلال مصر ودمر طيبة وأخضع صور بعد حصار طويل دام ثلاث عشرة سنة، وبنى مكتبة ضخمة في نينوى جمع فيها آلاف اللوحات ونسقها حسب مواضيعها، وساهمت مساهمة كبيرة في توضيح تاريخ الآشوريين.
تبنى الآشوريون حضارات الشعوب التي سيطروا عليها فجاءت حضارتهم امتداداً لحضارات من سبقهم، لكنهم في الواقع كان لهم طابعاً مميزاً فقد عرفوا بالقوة والجبروت لذا أتقنوا فن الحرب فكان جيشهم مقسم إلى فرق كل واحدة لها دور في المعركة وأتقنوا صناعة السلاح، فكانت لديهم مركبات يجرها جوادان أو ثلاثة، وعندهم الخيالة وفرق مشاة يلبس أفرادها الخوذ ويتسلحون بالأقواس والحراب والسيوف وفرق هندسية لتامين الطرق ومعالجة القلاع والحصون، واستعانوا بالفينيقيين لبناء أسطول ، استخدموه في النهرين وفي الخليج , أما في الديانة فقد تبنوا آلهة من سبقهم وطرقهم في العبادة، وكان آشور إلههم الأكبر، وبنوا المعابد فجعلوا الزقورة من سبع طبقات بدلاً من خمس، واعتقدوا بوجود حياة ثانية وبأرواح الخير والشر وأتقنوا علم الفلك وفن السحر وقد تبنوا العلوم البابلية، وجمع ملكهم آشور بانيبال مكتبة ضخمة حوت آلاف اللوحات.
أما الفن الآشوري فأبرز مافيه النحت فقد استعملوا الحجارة ونحتوا التماثيل الضخمة فأتقنوا تمثيل مواضيع الصيد، فنحتوا تماثيل الأسود المجنحة وجعلوها تحرس القصور والمعابد، فجاءت أعمالهم تصور الواقع بصدق وبساطة مثل اللبؤة الجريحة مثلاً، أما تجارتهم فأصبحت عالمية، وأصبح مجالها من مصر جنوباً إلى القوقاس شمالاً، ومن المتوسط وآسيا الصغرى غرباً حتى الهند شرقا.ً
إلى الأعلى
عرض ملف المستخدم أرسل رسالة خاصة أرسل البريد
مواضيع سابقة:   
كتابة موضوع جديد   الرد على الموضوع    sadad.ssnphoms.com قائمة المنتديات -> تاريخنا جميع التوقيت على GMT + 10 ساعات
صفحة 1 من 1

 
إنتقل إلى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع حذف مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

Powered by phpBB © 2001, 2005 phpBB Group





انشاء الصفحة: 0.33 ثانية
صفحات اخرى في الموقع:  |  |
[ المزيد من الصفحات ]