القائمة الرئيسية

 الصفحة الأولى

 المنتديات

 ارسل خبر

 عقيدتنا
· المحاضرات العشر
· نشوء الأمم
· الاسلام في رسالتيه
· مقالات في العقيدة

 معرض الصور

 معرض الفيديو

 للاتصال بنا
· للاتصال بنا
· للتعريف بنا
· لارسال خبر

من صور المعرض

معرض الصور

عداد الموقع

تم استعراض
974383
صفحة للعرض منذ 1 تشرين الثاني2010

من يتصفح الأن

يوجد حاليا, 1 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا
sadad.ssnphoms.com :: عرض الموضوع - إسبَانيا مَدائن وَسِياحة
 س و جس و ج   بحثبحث   مجموعات الأعضاءمجموعات الأعضاء   الملف الشخصيالملف الشخصي   أدخل لقراءة رسائلك الخاصةأدخل لقراءة رسائلك الخاصة   دخولدخول 

إسبَانيا مَدائن وَسِياحة

 
كتابة موضوع جديد   الرد على الموضوع    sadad.ssnphoms.com قائمة المنتديات -> تاريخنا
عرض الموضوع السابق :: عرض الموضوع التالي  
الكاتب رسالة
عاليه
Newbie
Newbie


تاريخ التسجيل: Nov 25, 2010
عدد الردود: 17

ردأرسل في: الثلاثاء يناير 04, 2011 8:32 am    عنوان الموضوع: إسبَانيا مَدائن وَسِياحة رد مع تعقيب

إسبَانيا مَدائن وَسِياحة

"إسبانيا" تجربة مهمة جداً يجب أن ندرسها وأن نستفيد منها .
قد لا تعني هذه الدراسة شيئاً وقد تعني الكثير، إنها دراسة توضح كيف يمكن أن نطور أداءنا الحضاري الذي نفتقده (كمجتمع) أو أننا قد تنازلنا عن دورنا فيه، وكيف يمكن أن نطور أداءنا الثقافي والسياحي, والطريقة التي يمكن أن نتبعها لنستفيد من مواردنا السياحية والتاريخية والأثرية.


تُعتبَر إسبَانيا إحدى أبرز الدول السياحيّة المعروفة عالميّاً، ويكاد عدد زوّارها يُقارب ضعفي عدد سكانها البالغ نحو أربعين مليوناً، وتشكِّل السياحة صناعة حقيقيّة تدرّ على البلاد دخلاً هائلاً من العملات الأجنبيّة، مُشكِّلاً مَصدراً رئيساً في مُوازنتها العامة، ومتقدِّماً على دخلها من الأنشطة الاقتصادية الأخرى كالزراعة والصناعة والتجارة، على رغم تفوُّق إسبانيا في هذه المجالات على كثير من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، لاسيِّما في مجال الخُضَر والفاكهة وتصديرَها

سياحة الشمس والبحر

وتُشير الإحصاءات الرسميّة إلى أن جزءاً كبيراً مِن زوار إسبانيا يتألف مِن زوّار سياحة الشمس والبحر، وهو نَمَط السياحة التي تعتمِد عليها فنادقها ومُنشآتها السياحيّة الممتدّة على امتداد شواطئها المُطِلة على البحر الأبيض المتوسط من الشرق والجنوب، وشواطئ المُحيط الأطلسي في الغَرب والشمال الغربي من شبه الجزيرة الأيبيريّة.
لكن الأرقام تؤكد أيضاً أنَّ السياحة الثقافيّة التي تعتمد على زيارة المَعالِم التاريخيّة والتي تُمثِّل مَعالِم الحضارة الإسلاميّة الأندلسيّة جزءاً مُهمّاً منها تَملِك أهمِّيّة خاصّة.

قصور الحَمراء

تُعتبَر قصور الحَمراء في مدينة غَرناطة المَعلَم السِّياحي الأول مِن حيث عدد الزوّار، إذ يزورها ما يزيد على 2.2 مليون سائح سنويّاً. ودَفع هذا الاكتشاف خُبراء الحِفاظ على الآثار إلى مُطالبة الجِهات المَسؤولة بِوَضع سَقف يومي لا يُمكِن تَجاوزه لعدد الزوّار الذين يُمكِن السّماح لهم بزيارة هذا الصّرح التاريخي المُهمّ حتى لا يتسبَّب التلوُّث الذي يولِّدُه السّياح في الإضرار بهذا الأثر المُهمّ، ويتسبَّب في إصابَتِه، أو إصابة أجزاء مِنه بأضرار جَسيمة، وهو ما حَدَث بالفِعل في نافورة الأسُود التي تَمَّ رفع أحد أسودِها من مكانه لإخضاعه لعمليّة ترميم شاملة. وقال المسؤولون إنَّهم يَنوون إعادته إلى مكانه والبدء في تَرميم باقي الأسُود على التوالي.
وتُعتبَر مجموعة قصور الحَمراء التي تقع على هضبة السبيكة المُطِلَّة على مدينة غَرناطة مِن الأعاجيب الهندسيّة التي تَجذب السّائح بجَمال تَكوينِها وبَهاء الزّخارِف والنُّقوش التي تُزيِّن جُدرانها وأبوابها وشبابيكها. وتتكوَّن هذه المجموعة المَلَكِيّة مِن مجموعة من القصور والقاعات والحدائق التي تَمَّ بناؤها في القَرن الرابع عشر الميلادي في عهد ثلاثة من مُلوك بني نَصر هُم: إسماعيل الأول ويوسُف الأول ومُحمّد الخامس.
وتُمثِّل مجموعة القصور هذه نظاماً فريداً في نظام الحِراسة الذي يَحميها، ما جعَلها قلعة حصينة بوِسعِها العَيش بمعزل عن المناطق المحيطة بها، وربّما لهذا السبب ظلت تُقاوِم الجيوش المسيحيّة بقيادة المَلِكة الكاثوليكيّة إيزابيل، إلى أن قرَّر المَلِك أبو عبد الله الصغير تسليمها في الثاني من كانون الثاني (يناير) عام 1492م.

متحَف الفنون

ويأتي متحَف البرادو للفنون في مَدريد في المركز الثاني من ناحِية الزوّار، بفارِق كبير بالطبع عن عدد زوّار قصور الحَمراء، إذ لا يبلغ عدد زوّار هذا المتحَف 1.8 مليون زائر سنويّاً.
ويقع المتحَف في قلب العاصمة الإسبانيّة، ويضمّ عدداً ضخماً من اللوحات الفنيّة التي تكاد تُغطّي عصور الفنّ في أوروبا، منها مجموعات تُمثّل فترات الفلامنكي والإيطالي والإسباني، بل إنّ مخازن المتحَف تضمّ آلاف اللوحات التي تقبَع في الظلام نظراً إلى عدم مساحات كافية، على رغم ضخامة صالات العَرض. لكن أهمّ تلك المجموعات المعروضة في شكل شبه دائم يعود إلى فنانين إسبان كبار مثل غويا وفيلا ثكيث.
ويُنظّم متحَف البرادو على فترات مُتعدِّدة من السنة مَعارِض مُتخصِّصة لعرض لوحات نادرة لبعض الفنانين، أو احتفالاً بمُناسبة فنيّة مُعيَّنة.
أما متحَف المَلِكة صوفيا للفنّ الحديث في مَدريد، فهو حديث العَهد، ويقع على بُعد دقائق مَعدودة من متحَف البرادو، ويُمكِن زيارته من خلال بطاقة دخول مُشترَكة بين المتحَفَين صدرت توفيراً للنَّفقات على السيّاح. ويضمّ هذا المتحَف أهمّ لوحات فنّاني إسبانيا المُعاصرين ممَّن عاشوا خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر والقرن العشرين، وربّما كانت لوحة غرنيكا الشهيرة التي أبدعها الفنان بيكاسو عن بشاعة الحَرب الأهليّة الإسبانيّة من أهمّ مَعروضات هذا المتحَف.
وتأتي كاتدرائيّة العائلة المُقدَّسة التي أبدعها الفنّان المِعماري العَبقري غاودي في مدينة برشلونة. في المَرتبة التالية لمتحَف المَلِكة صوفيا ويزورها سنويّاً ما يُقارِب من المليون ونصف المليون سائح، وتَمَّ البدء في إنشاء هذه الكاتدرائيّة الفريدة في تشكيلِها الخارجي والداخلي عام 1928، ولم يَتُمّ حتى الآن الانتهاء بعد من وَضع اللمَسات الأخيرة عليها.
أما مَبنى لا بيدريرا، الأثر المِعماري الآخر الذي أبدَعَه غاودي في نهايات القَرن التاسع عشر في مدينة برشلونة أيضاً، فَيَزوره سنويّاً ما يُقارِب المليون ونصف المليون سائح، ويتميَّز لا بيدريرا بشكله الغريب الذي تُغطّيه البروزات والمُنحَنيات على جميع الجدران، بل وسلالمه الداخليّة التي تُشبِه كُهوف الجبال في مَناطق الأناضول، وكلُّها من تَصميم الفَنّان الإسباني الذي اتَّهمَه البَعض بالجُنون، إلا أنهُ تَركَ ميراثاً فنِّيّاً يَتَفوَّق على الكثير من الآثار القديمة من حيث الأهمِّيّة.
وتحَوَّلت مدينة برشلونة بفَضل أعماله إلى متحَف مفتوح في الهواء الطلق.

العَهد الإسلامي بالأندلُس

يقوم نحو مليون ونصف المليون سائح سنوِيّاً بزيارة القصور المَلَكيّة والكاتدرائية في مدينة إشبيلية، وربّما كانت الخيرالدا الشهيرة أهمّ مَعلَم من مَعالِم هذه المدينة التي تجذب إليها الأنظار.
وكانت هذه مئذنة بُنِيَت في العَهد الإسلامي في الأندلس، وتُعتبَر أقرب إلى الأعاجيب الهندسيّة منها إلى مئذنة، إذ كانت تُستخدَم للدَّعوة إلى الصلاة، وكانت تُعتبَر حتى وقت قريب أعلى مَبنى في العَالَم، وتمَّ بناؤها عام 712 ميلادية، مُصمِّمُها عربي عاش في المدينة، يذكر التاريخ أن اسمه جعفر، ويذكر آخرون أنّ اسمه بن يعقوب يوسُف، ويُقال إنّ من أشرف على البناء هو شاعر يُدعى أبو بكر، لذلك فإنّ البناء أقرب إلى القصيدة منه إلى بناء من الطوب.
يصل ارتفاع الخيرالدا إلى نحو 250 قدَماً (93 متراً) وليس لها سلَّم، بل يدور حولها طريق مُنحدر صاعد يُقال إنّ المُؤذِّن كان يصعد إلى قمَّتِها على صهوة جواد، وكان مَبناها القديم ينتهي بأربع كُرَات تشير إلى أركان الأرض الأربعة، أضاف إليها المُهندس الإسباني الكاثوليكي هيرنان رويث عام 1568 أربعة تماثيل من عصر النهضة، وأضاف على قمَّتِها قطعة مُتحرِّكة تدور مع اتجاه الرِّيح، ويُقال إنّ اسمها الخيرالدا أي الدوّارة – في اللغة الإسبانيّة – جاء مِن دوران تلك القطعة.
وإلى جوار المِئذنة صَحن المَسجِد الذي أصبح يلتصِق بالكاتدرائيّة التي بناها الملوك الكاثوليك لاستغلال المئذنة كقطعة فنِّيّة في إطار ذلك المَبنى، وتُعتبَر تلك الكاتدرائية من أضخم ما أُقيمَ في إسبانيا منذ سقوط الأندلس وبداية العهد المسيحي.
ويأتي مسجد قُرطبة الجامِع في المركز الثامن، وعدد زوّاره لا يقلُّ عن المليون ونصف المليون سنويّاً، ومن بعده يجذب متحَف بيكاسو في برشلونة عدداً مُماثلاً من السيّاح الأجانب، وكذلك متحَف غوبنهايم الفنّي الحديث في مدينة بلباو الواقعة في بلاد الباسك، والذي يُعتبَر أحدث متحَف فنّي يُقام في إسبانيا.
القصور العربيّة في إسبانيا تجلب السيّاح لقضاء ليلة فيها!!

سياحة أوروبيّة

في زيارتك لإسبانية تستطيع أن تنام في مَنازل الآباء العرب الذين كانوا يحكمون الأندلس، وغادروها منذ أكثر من خمسمائة عام، ففي غَرناطة وبجوار قصر الحَمراء، توجد مواقع سياحيّة جميلة وبسيطة، ولكنَّها تُشبِع الوَجد التاريخي وتُحييه، فهُناك حارَة لا تزال على تصميمِها العربي، بشوارعها الضيِّقة، وأرقَّتِها الأنيقة، وجُدرانِها البيضاء العالية، وفيها أيضاً الرُّوح العربيّة، التي يُحاوِل الإسبان إحياءَها لجَلب السياحة الغربيّة والشرقيّة، ففي الحيّ العربي القديم وهو حيّ يُسمَّى البيزين، ويقع على هضبة عالية، ويُجاور ويطلّ على قصر الحَمراء، وسُكان هذا الحيّ أساساً كانوا من الحاشية الحاكمة أو من التابعين لهم، بل فيه القصر المُسمّى قصر أم أبو عبد الله آخر حاكم عربي خرج من المنطقة.
لذا فإنّ السائح في هذه المنطقة يعيش التاريخ الأندلسي كما عاشه أصحاب المساكن في ذلك الزمان، ولكن بدوم حروبه وفواجعه.

اهتمام عالمي

في عام 1993م أعلنت هذه المنطقة (البيزين albyzayin ) بأنَّها إحدى مناطق التراث العالمي، أي ليس من حقّ دولة إسبانيا أن تُدمِّر الآثار التي فيها، لأنها جزء من التاريخ الإنساني، وهذا القرار يجعل الموقع منطقة سياحيّة، يُسمح للجميع بزيارتها، وقد رحَبَّت إسبانيا بهذا الاختيار، بل أنَّها بدأت بتَرميم بعض المَساكن والقصور، ومَنعَت بيعها أو هدمَها، وأنهت ترميم قصر اسمه قصر (دار الحُرّة) وجعَلته مركز معلومات للمنطقة بكاملها،ومَزاراً للسيّاح يفتح أربع ساعات من الساعة العاشرة صباحاً إلى الثانية ظهراً، ثلاثة أيام في الأسبوع، وهي أيام الاثنين والأربعاء ويوم السبت من كلّ أسبوع للتجوال السياحي داخل القصر.
ولتكتمل الصورة العربية الأندلسيّة، ولرغبة الحكومة الإسبانيّة برسم صورة حقيقيّة للتاريخ القديم لهذه المنطقة، فإنّ هُناك مَسجداً جديداً ينشأ حاليّاً، لأنّ المساجد القديمة هُدِمَت وتَحوَّلت إلى كنائس وبعضها إلى مساكن.
وهذه المنطقة يُمكن الوصول إليها عن طريق مدينة (مالاقا)، فهُناك مواصلات مُنتظمة بالأوتوبيس بين مالاقا ومدينة غَرناطة والتي تقع فيها هذه المنطقة التاريخية بما في ذلك قصر الحمراء، وتستغرِق الرحلة نحو 90 دقيقة فقط .

اهتمام مَحَلي

ولم يتردَّد سكان المنطقة وخاصّة هذا الحَيّ من الاستفادة من هذا الإعلان بِجَعل منطقتهم مَحمِيّة تراثيّة، فنشأت مُحاولة لصناعة أقمشة الحرير والتي كانت تُصنَع في هذه المنطقة، كما أنّ مجموعة الصُنّاع الحِرَفيّين وأصحاب الفخّار والسيراميك يسعون لتثبيت تواجدهم في السوق المحلِّي، حيث يبيعون مُنتجاتهم وفنونهم المختلفة من مصنوعاتهم اليدويّة للسيّاح الذين بدؤوا يغزون هذه المنطقة المجهولة في التاريخ، ولكنّها تقع بالقرب من منطقة سياحيّة هامّة وهي قصر الحَمراء.

بَساتين الفواكه بين المَساكِن

سَيجد السائح أنّ هذا الحيّ القديم، والذي تحوَّل شيئاً فَشيئاً إلى مَزار سياحي، يَتسابَق السيّاح إلى زيارته، خاصّة في فصل الرّبيع، حيث توجد حُقول الفواكه اللذيذة، والتي تتوفَّر أشجارها في الحديقة العامّة لهذه المساكن القديمة، فيُمكِن للسائح أن يجلِس تحت هذه الشجيرات ويتناول الشاي والطعام العربي أيضاً، فهُناك الفلافِل والخُبز العربي واللحم المَشوي، تُقدَّم للسائح كجزء من العَودة إلى التاريخ. إضافةً إلى أحد العازفين على النَّاي، ليزيد في شَحن الجَوّ العربي وإعادته مرّة أخرى للحياة.

حَمَّام عَربي في إسبانيا

أهمّ المَعالِم السِّياحيّة التي تسرُّ السّائح الحَمَّام العربي، والذي يَحمِل اسم حَمَّام الأندلس، فهو يُعرَف باسم Al andalus Hammam . وهو مَفتوح يومِيّاً من الساعة العاشرة صباحاً إلى مُنتصَف الليل، ويُقدِّم خدماته السياحيّة للزوّار بالاستحمام بالماء الساخن، مع وجود مُدَلِّكين مُحترفين، وإشراف صِحِّي كامل،.
ويُمكن تناول الغداء أو العَشاء، بعد الحَمَّام وبعد فترة الاسترخاء، في المطعم المُجاور، في داخل المطعم أو على الشّرفة المُطِلَّة على المناظر الخلاّبة، والتي منها يستطيع زائر المطعم أن يُشاهِد المنطقة بكاملها، لأنه في منطقة مُرتفعة، كما أن السّائح يستطيع أن يَتمتَّع بمَنظر الغُروب.

* النَّوم للسيّاح في القصور القديمة

ويَتحَصَّل السائح على أقصى المُتعَة عندما يُتاح له الحصول على غرفة في أحد القصور العَربيّة المُتوفِّرة للسيّاح ليَقضوا فيها ليلة العُمر، مع زَخَم التاريخ.
فَقَصر موريسكا يتوفَّر فيه 14 غُرفة وأجنحة يُمكن للسّائح أيضاً النَّوم في مَسكَن كارمِ ندي سنتا، وهو يحتوي على تسع غُرَف، إنّها فُرصة للعَيش في التاريخ ولكن برَفاهية العَصر الحديث.
*************************************************************
• مَدائن وسياحة *مجلة الباحثون * العدد 29 تشرين الثاني 2009 .
إلى الأعلى
عرض ملف المستخدم أرسل رسالة خاصة
مواضيع سابقة:   
كتابة موضوع جديد   الرد على الموضوع    sadad.ssnphoms.com قائمة المنتديات -> تاريخنا جميع التوقيت على GMT + 10 ساعات
صفحة 1 من 1

 
إنتقل إلى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع حذف مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

Powered by phpBB © 2001, 2005 phpBB Group





انشاء الصفحة: 0.44 ثانية
صفحات اخرى في الموقع:  |  |
[ المزيد من الصفحات ]