القائمة الرئيسية

 الصفحة الأولى

 المنتديات

 ارسل خبر

 عقيدتنا
· المحاضرات العشر
· نشوء الأمم
· الاسلام في رسالتيه
· مقالات في العقيدة

 معرض الصور

 معرض الفيديو

 للاتصال بنا
· للاتصال بنا
· للتعريف بنا
· لارسال خبر

من صور المعرض

معرض الصور

عداد الموقع

تم استعراض
956570
صفحة للعرض منذ 1 تشرين الثاني2010

من يتصفح الأن

يوجد حاليا, 1 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا
sadad.ssnphoms.com :: عرض الموضوع - زواج الأقارب نار تحت الرماد
 س و جس و ج   بحثبحث   مجموعات الأعضاءمجموعات الأعضاء   الملف الشخصيالملف الشخصي   أدخل لقراءة رسائلك الخاصةأدخل لقراءة رسائلك الخاصة   دخولدخول 

زواج الأقارب نار تحت الرماد

 
كتابة موضوع جديد   الرد على الموضوع    sadad.ssnphoms.com قائمة المنتديات -> المنبر الحر
عرض الموضوع السابق :: عرض الموضوع التالي  
الكاتب رسالة
ثناء السبعة
Newbie
Newbie


تاريخ التسجيل: Nov 19, 2010
عدد الردود: 6

ردأرسل في: الأربعاء ديسمبر 29, 2010 8:30 am    عنوان الموضوع: زواج الأقارب نار تحت الرماد رد مع تعقيب

زواج الأقارب نار تحت الرماد

مقتطفات من تحقيق نفذه الصحفي علي حسون بدعم من شبكة أريج "صحفيون من أجل صحافة استقصائية عربية".ويتناول موضوع زواج الأقارب وقد اختار قريتين من سورية لدراسة مخاطر زواج الأقارب وتسببه بالأعاقات وانتقال الأمراض الوراثية. والتحقيق كامل على الرابط http://nesasy.org/content/view/9382/98/


..........وصلت نسبة "زواج الأقارب" في سورية إلى 38 % من مجموع الزيجات التي تحدث في البلاد، حسب المسح الصحي الأسري المنفذ عام 2009، بالتعاون بين المكتب المركزي للإحصاء ووزارة الصحة وهيئة تخطيط الدولة والهيئة السورية لشؤون الأسرة، الذي شمل ثلاثين ألف أسرة من كل المحافظات السورية.


........لا يوجد في سورية ما يمنع قانونيا زواج الأقارب، عكس الحال في قبرص مثلا التي تمنع هذا الزواج حمايةً لصحة المجتمع. ويقول قانونيون وعلماء اجتماع انه من الصعوبة اتخاذ مثل هذا الإجراء لأنه جزء من الحريات الشخصية التي يكفلها الدستور السوري مع أن السلطات تطلب تقريرا طبيا قبل الزواج يفيد أن الخطيبين خاليان من الأمراض، تصدِّقه نقابة الأطباء, ثم القاضي الشرعي. إلا أن التقرير لا يمنع ارتباط الخطيبين أو يسمح به, بل يبين لهما واقعهما الصحي وإمكانية إصابة أولادهما بالأمراض الوراثية التي يسمح الفحص البسيط باكتشافها.
ويعتبر هذا الإجراء إلزاميا في ثماني محافظات سورية افتتحت نقابة الأطباء في كل منها عيادة متخصصة بفحوص ما قبل الزواج،

في واحدة من العائلات التي - تتحفظ "بلدنا" عن ذكر اسمها حماية لخصوصيتها - تم تسجيل أكثر من 50 حالة زواج أقارب، نتج عنها عدد مماثل من الإعاقات، وتتراوح الأمراض بين متلازمة داون وضمور العضلات وأمراض القلب والصمم والبكم والتشوهات الخلقية على أنواعها.
وتدين العائلة بهذا المصير المفجع إلى الجد الأول الذي أفتى قبل نحو مائة عام بعدم زواج أيّاً من أولاده وأحفاده من خارج العائلة، للمحافظة على الإرث، وتماسك العائلة، وضمان سلالة نقية، على حد اعتقاده.. لكنه ضمن أيضاً، دون أن يدري، ولادة سلالة لديها من الأمراض الوراثية ما يعجز الطب عن علاجه أحيانا. "ولم يتوقف الزواج بين أفراد العائلة إلا عام 2008، بعد نصائح الأطباء المتابعين لحالات الإعاقة، الذين خيّروا الأهل بين وقف التزاوج فيما بينهم أو الاستمرار في إنجاب أطفال معاقين لا أمل في علاجهم"، كما يؤكد مختار القرية عدنان النديم.


طفرة بنسختين!
"ظاهرياً يحمل كل إنسان طبيعي نسخة لمورِّثةٍ، أو أكثر، مصابةٍ داخل خلاياه، دون أن تسبب له أي مرض"، كما تشرح الدكتورة لما الجبّان اختصاصية الأمراض الوراثية من جامعة ويلز(بريطانيا) وعضو الهيئة التعليمية في قسم الأطفال بكلية طب جامعة دمشق، وتضيف: "توجد المورثات بشكل أزواج، لكل مورثة نسختان، نسخة تأتي من الأم والأخرى من الأب ووجودهما معاً يؤدي إلى ظهور الصفات الوراثية عند الإنسان.. وهناك مجموعة من الأمراض الوراثية يزيد زواج الأقارب من نسبتها نسميها الأمراض الوراثية المقهورة. في هذه الأمراض لا يؤدي وجود نسخة واحدة إلى ظهور المرض، ولكن إذا تصادف زواج طرفين يحملان نسخة مصابة من المورثة ذاتها، تحدث المشكلة الصحية بانتقال النسختين معاً إلى المولود.
معروف أن عدد المورثات في الإنسان يفوق 24 ألف مورثة، ومصادفةُ أن يحمل شخصان المورثة ذاتها نادرة، لكنها واردة. وإذا انحدر الشخصان من جد واحد، يصبح الأمر غير نادر بل أقرب للشيوع، لذلك تزداد نسبة تلك الأمراض بوجود القرابة، فقرابة الدم من الدرجة الثانية، أي أولاد العمومة، هي القرابة الأخطر أكانت من طرف الأم أو الأب". وتضيف الدكتورة الجبان: "عائلات كثيرة تعتبر القرابة من طرف الأم غير خطرة، وهذا غير صحيح، لأن الإنسان يأخذ نصف مورثاته من أمه والنصف الآخر من أبيه، بالتالي الزواج بين أولاد الخالة أو الخال أو العمة أو العم، على درجة واحدة من الخطورة".


سبعة آلاف إلا..اثنان !!
زواج الأقارب.. حقنة تنقل للجنين 50 بالمئة من الأمراض الوراثية
أظهر تقرير الوضع الراهن للأطفال، الذي أشرفت على تنفيذه الهيئة السورية لشؤون الأسرة ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، حول أسباب وفيات الأطفال دون سن الخامسة في سورية، وفقاً لدراسة أجريت عام 2008 وشملت 80 ألف أسرة من كل المحافظات السورية، أن 9.55 % من وفيات الأطفال ناتجة عن وجود قرابة بين الأبوين، وأعلى نسبة بينها عند الأطفال الرضع.
ويشير التقرير إلى أهمية فحوص ماقبل الزواج في الكشف الاستباقي للأمراض الوراثية، لكن الدكتورة لما الجبّان الاختصاصية في الأمراض الوراثية ** تقول إن الفحوص الطبية قبل الزواج غير حاسمة في الكشف المبكر عن معظم الأمراض الوراثية، التي يصل عددها نحو سبعة آلاف مرض، يستثنى منها مرضان هما فقر الدم المنجلي والتلاسيميا، اللذان يمكن كشفهما بفحوص ما قبل الزواج.




** بناء على خبرتها في العمل لأكثر من عشر سنوات في العيادة الوحيدة المتخصصة بالأمراض الوراثية في دمشق تؤكد د. لما الجبان "أنه بين 2500 إضبارة مؤرشفة لمرضاها هناك أكثر من 85 % منهم نتاج زواج أقارب، وأكثر الأمراض شيوعا هي أمراض الدم الوراثية كالتلاسيميا وفقر الدم المنجلي، والعديد من الأمراض الاستقلابية والعصبية والعضلية والأمراض المسببة للتأخر العقلي أو الدراسي، اضافة الى أمراض الغدد والنمو والتشوهات الخلقية".
إلى الأعلى
عرض ملف المستخدم أرسل رسالة خاصة
مجد الست
عضو مميز


تاريخ التسجيل: Nov 01, 2010
عدد الردود: 46

ردأرسل في: الأربعاء ديسمبر 29, 2010 9:50 pm    عنوان الموضوع: رد مع تعقيب

شكرا ثناء لإضاءتك على هذا المرض الذي يستهدف مجتمعنا والذي ينبغي علينا معالجته بنشر الوعي الصحي
وخصوصنا في المتحدات التي يكثر فيها هذا الداء و أنا أرى إن إصدار قانون يمنع زواج الأقارب هو حل جذري لهذا المرض
إلى الأعلى
عرض ملف المستخدم أرسل رسالة خاصة أرسل البريد
ثناء السبعة
Newbie
Newbie


تاريخ التسجيل: Nov 19, 2010
عدد الردود: 6

ردأرسل في: الإثنين يناير 03, 2011 6:55 am    عنوان الموضوع: رد مع تعقيب

هلا مجد
أكيد بتفق معك أن قانون يمنع بزواج الاقارب يقدم حلول جذرية للمشكلة, ولكن أليس من الأهم والأفضل أن يملك الأنسان وعياً صحيا ً واجتماعياً يمكنه من اختيار الحلول المناسبة والمسؤولة اتجاه نفسه وأطفاله في المستقبل.
زواج الأقارب لم يخضع بعد لأي نقاش في مجتمعنا ويرى البعض أن الحديث عن مخاطره نوعا من المبالغة , أو ربما يرغب الكثير في تأجيل التفكير بالأخطار للأجيال القادمة اذا استمرت هذه الظاهرة في التواجد بمجتمعاتنا.
إلى الأعلى
عرض ملف المستخدم أرسل رسالة خاصة
مواضيع سابقة:   
كتابة موضوع جديد   الرد على الموضوع    sadad.ssnphoms.com قائمة المنتديات -> المنبر الحر جميع التوقيت على GMT + 10 ساعات
صفحة 1 من 1

 
إنتقل إلى:  
لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع حذف مواضيعك في هذا المنتدى
لاتستطيع التصويت في هذا المنتدى

Powered by phpBB © 2001, 2005 phpBB Group





انشاء الصفحة: 0.50 ثانية
صفحات اخرى في الموقع:  |  |
[ المزيد من الصفحات ]